عرب و عالم

وزارة الوحدة: المنشق الشمالي الذي يعتقد أنه عاد إلى بلاده تلقى الدعم المناسب للاستقرار في الجنوب

سيئول، 4 يناير (يونهاب)– قالت وزارة الوحدة الكورية الجنوبية اليوم الثلاثاء إن المنشق الشمالي الذي يعتقد أنه عبر الحدود المتوترة بين الكوريتين للعودة إلى الشمال الأسبوع الماضي، تلقى الدعم اللازم لإعادة التوطين من حكومة الجنوب، وسط تقارير تفيد بأنه عانى من صعوبات اقتصادية بعد لجوئه.

عبر الرجل الحدود الشرقية شديدة التحصين إلى الشمال خلال عطلة نهاية الأسبوع، بعد حوالي عام من وصوله إلى الجنوب، مستخدمًا طريق خط المواجهة الشرقي في نوفمبر 2020 في ذلك الوقت أيضا، وفقًا للجيش.

بعد تقارير إعلامية أنه على الأرجح اختار العودة إلى بلاده بسبب الصعوبات الاقتصادية، قال مسؤول بوزارة الوحدة إن الحكومة قدمت الدعم المناسب الذي يمنح إلى المنشقين الكوريين الشماليين الذين يستقرون في الجنوب. ومن المعروف أن المنشق، وهو في الثلاثينيات من عمره، كان يعمل عامل نظافة في كوريا الجنوبية.

وصرح المسؤول للصحفيين بأن “المنشق تلقى دعما شاملا للسلامة والسكن والرعاية الطبية والتوظيف والمعيشة وفقا لقانون حماية اللاجئين الكوريين الشماليين ودعم التوطين”.

ووفقًا لبيانات حكومية، عاد ما لا يقل عن 30 كوريًا شماليًا إلى بلادهم الشيوعية من كوريا الجنوبية خلال العقد الماضي.

وقال المسؤول “هذه العودة تنبع من أسباب مختلفة ومعقدة، بما في ذلك الاشتياق إلى الأسرة، والصعوبات النفسية والاقتصادية”. وأضاف “تواصل الحكومة جهودها لتحسين برامج الدعم لمساعدتهم على إعادة التوطين بشكل أفضل في الجنوب”.

هذا وبلغ عدد الكوريين الشماليين المقيمين بالجنوب 33,752 حتى 2020.

Source link

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى