علوم و تكنولوجيا

آبل تعمل على طرق لمتابعة الحالة النفسية و العقلية للمستخدمين من خلال هواتف آيفون

آبل تعمل على طرق لمتابعة الحالة النفسية و العقلية للمستخدمين من خلال هواتف آيفون

ذكرت صحيفة ووال ستريت جورنال، إن شركة آبل تعمل على طرق جديدة تساعد في فهم الصحة النفسية و العقلية للمستخدمين، من خلال تتبع استخدام هواتف آيفون وساعاتها الذكية.

وتهدف الشركة إلى المساعدة في اكتشاف حالات الأمراض العقلية و النفسية مبكرًا؛ مثل الاكتئاب والقلق عبر دراسة واحدة، ومستوى الإدراك عبر دراسة أخرى منفصلة، حيث أن هذه الأمراض تساهم في الغالب بتقليل استخدام الهواتف الذكية بشكل ملحوظ، ما يرجح احتمالية وجود حالة ما لدى المستخدم.

ويضيف تقرير ووال ستريت جورنال، بأن العلماء يأملون من أن دراسة وتحليل بيانات الاستخدام مثل معدل الحركة ومواعيد النوم وطريقة الكتابة أثناء، ستساعد في فهم بعض السلوكيات التي تؤدي لأمراض الصحة العقلية.

وتعمل آبل على مشاريع بحثية حول هذا الأمر بالتعاون مع جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس، لدراسة حالات الضغط النفسي والقلق والاكتئاب، وتجمع الشركة وتتبع بيانات الاستخدام عبر هواتف آيفون وساعاتها الذكية من 3 آلاف متطوع انضموا للدراسة.

سيقوم الباحثون بتحليل البيانات التي سيتم جمعها عبر آيفون وساعات آبل، ومن ثم مقارنتها مع إجابات المتطوعين عبر استبيانات ترمي لفهم حالتهم النفسية من خلال أسئلة محددة يتم توجيهها لهم في المرحلة النهائية.

على نفس الجانب سيكون هناك دراسة منفصلة لفهم مستوى الإدراك والمعرفة للمستخدمين، تجمع نحو 20 ألف مشارك في الدراسة من مستخدمي آيفون وساعات آبل. وتهدف هذه الدراسة إلى اكتشاف حالات الزهايمر بشكل مبكر.

يُشار أنه من الممكن تطوير آبل لاحقًا أدوات وتقنيات تساعد في فهم سلوك وحالة الصحة النفسية و العقلية للمستخدم وتحذيره في حالة وجود أي مشكلة، وذلك بالاعتماد على نتائج الدراسات.

كانت آبل قد أعلنت عن تعاون بينها وبين جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس في شهر أغسطس 2020، يهدف إلى القيام بمشاريع بحثية ودراسات بين الشركتين.


المصدر:

Wall Street Journal

التدوينة آبل تعمل على طرق لمتابعة الحالة النفسية و العقلية للمستخدمين من خلال هواتف آيفون ظهرت أولاً على عالم التقنية.

الكاتب : ضياء محمود
الموقع :www.tech-wd.com
نشر الخبر اول مرة بتاريخ : 2021-09-22 18:34:32

رابط الخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى